فـن صـنـاعـة الـطـغـاة
الساعة 08:45 مساءً

كل من يتابع الأحداث الأخيرة في أمريكا خلال مرحلة الإنتخابات سيدرك أن فن صناعة الطغاة هو فن لاتجيده سوى الشعوب العربية ومؤسسات الحكم العربي والأحزاب العربية،لقد كانت شخصية ترامب هي شخصية فرعونية من طغاة الدرجة الممتازة ولكنها أنصدمت بدولة مؤسسات وأحزاب تحترم ديموقراطيتها وشعب واعي يجعل مصلحة الوطن فوق كل إعتبار فتحولت من شخصية فرعونية لتصبح شخصية تستحق الشفقة والسخرية في آنٍ واحد…
  التساؤل الذي يخيّم على الشارع العربي ماذا لوكان ترامب زعيماً عربياً… .؟ إن السيناريو المحتمل أنه سيجعل أنصاره يتظاهرون وسيحمل أعضاء حزبه السلاح ليحتلوا جميع مراكز الإقتراع أما لوكان يمنياً لكانت قبائل طوق واشنطن قد خرجت برجالها وسلاحها لتحاصر المدينة،ولكان قادة الجيش هم من يرسمون الخطط ليستولوا على صناديق الإقتراع وإجبار ناخبي بايدن على مغادرة مراكز الإقتراع…
  أيها السادة إن الشعوب هي من تصنع الطغاة وتجعل من مؤسسات الدولة معاملاً لإنتاج الفراعنة ويصبح الجيش هو سيف الحاكم يسلطه على كل من يحاول إزاحته من كرسي الحكم،فإن شاءت الآقدار أن يذهب طاغية فستعمل الأحزاب والمؤسسات الرخوة والشعوب البائسة على إنتاج طاغيةٍ جديد…
     أ/ فـؤاد صـالـح الـراعـي

  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر