الرئيسية - المحيط اليمني - ليست مكرمة ملكية ولا هبة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ..رجال اعمال يجعلون كل المغتربين في كل المدن السعودية يرقصون فرحا 
ليست مكرمة ملكية ولا هبة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ..رجال اعمال يجعلون كل المغتربين في كل المدن السعودية يرقصون فرحا 
الساعة 10:00 صباحاً (المحيط برس - متابعات )


مبادرة سعودية انطلقت للحفاظ على طائر "الحبارى" من الانقراض، ورصدت مكافأة مالية قدرها 5 آلاف ريال، لمن يطلق طائر الحبارى، اقترحها المواطنان الشقيقان عبد الله ومحمد الحريش.
عبدالله تحدث لـ"العربية.نت" قائلاً إن طائر الكوة أو الحبارى، طائر يعشقه الملوك والأمراء والصيادون، وهو من الطيور المهددة بالانقراض على مستوى العالم، ولذلك تم رصد مكافأة لحماية هذا الطائر، والإعلان عنها عبر منصات التواصل الاجتماعية.
 
وذكر أن المبادرة لاقت رواجاً واسعاً لهواة الصيد وبدأت قبل 15 يوماً، وتم استقبال أكثر من 50 مقطع فيديو يثبت إطلاق سراح طائر الحبارى من ملاكهم، مستحقين بذلك المكافأة المالية، في حين يعتبر الوقت الحالي، هو وقت تزاوج وتفريخ طائر الحبارى.
وأوضح أن هذه المبادرة من رجال الأعمال تهدف إلى حماية الحياة الفطرية، والمكافأة على إطلاق السراح أو رعاية بيوض هذا الطائر، وهدايا للصيادين خلال رعاية الطائر واحتضان البيضة والتفقيس.
وأشار الحريش إلى أن بقاء طيور الحبارى هذا العام في السعودية، بسبب وجود الأجواء الربيعية، حيث كانت بيئة خصبة لتبييض طيور الحبارى، وهذا يتطلب الدعم في تفقيسها أيضاً في السعودية والعناية بها، ويكون مكانها الأصلي داخل السعودية، بدلاً عما هو متعارف عليه في باكستان أو العراق أو إيران.
وعزا سبب هجرة الحباريات إلى خارج السعودية، بسبب وجود الصيد الجائر، مؤكداً وجود خطط لمشروع دعم بيئي لإنتاج النعام في مناطق معينة في المملكة، فالحباريات تمر على مناطق السعودية في رحلات الهجرة، التي تبدأ من شهر نوفمبر من كل عام، وتسير في خط الهجرة لمدة 60 يوماً، وفي مطلع كل عام تستقر في أماكنها ثم تعود خلال 15 يوماً، ولذا جاءت المبادرة بأن تستقر تلك الحباريات في السعودية.
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر