الرئيسية - المحيط الاقتصادي - موبايل موني .. التحول نحو الاقتصاد الرقمي.
موبايل موني .. التحول نحو الاقتصاد الرقمي.
الساعة 02:18 صباحاً (نجيب العدوفي)

تبدو عملية التحول نحو الاقتصاد الرقمي مسألة مفروضة أمام البلدان، خاصة البلدان النامية، واليمن من بين هذه البلدان, التي تحتاج إلى هذا التحول كجزءً من الحلول للأزمات المستمرة، خاصة أن الولوج في الاقتصاد الرقمي من خلال استخدام الهاتف المحمول في التحويلات المالية والخدمات المصرفية، سيعمل على معالجة أزمة شحة السيولة النقدية، وسيسهم في الحد من تراجع سعر صرف الريال اليمني الناتج عن شحة السيولة النقدية.
وفي ذلك تقول الباحثة الاقتصادية ندى عبدالملك إن تحول البنوك اليمنية للاستفادة من التطورات التكنولوجية وتقديم خدمات بنكية متطورة مسألة مهمة لتمكين البلد من تحقيق الشمول المالي،  خاصة أن اليمن ما يزال متأخراً، ويأتي كـ ثاني أسوأ بلد في العالم من حيث الشمول المالي، حيث أن 6% فقط من البالغين لديهم حساب مصرفي رسمي، وفقًا لقياس مؤشر الشمول المالي العالمي للعام 2014، وفي حال تم الاعتماد على تقديم الخدمات البنكية للمواطنين عبر الهاتف المحمول سيوسع من دائرة الأشخاص الذين يمتلكون حسابات بنكية، وسيحد من شحة السيولة، كون ذلك سيجذب الأموال إلى البنوك، بدلاً من أن يبقي الأشخاص أموالهم خارج المصارف، الأمر الذي يسهم في إنعاش الاقتصاد، وزيادة السيولة المودعة في البنوك وبما يمكنها من استثمارها.
وفي ذات السياق  تقول البيانات إن اليمن يتذيل ترتيب دول المنطقة في معدل امتلاك الحسابات المصرفية، وتنخفض فيه التعاملات البنكية.
في ظل هذا التحول المفروض على اليمن، بدأت بعضاً من البنوك اليمنية تقديم خدمات تتيح لعملائها الاستفادة من الهاتف المحمول في التعاملات البنكية، ومن هذه الجهات "بنك التسليف التعاوني الزراعي (كاك بنك)" الذي أطلق مؤخراً خدمة النقد الإلكتروني المعروفة بـ"موبايل موني"، وهي وسيلة دفع الكترونية تحتوي على باقة من الخدمات المتميزة والفريدة من نوعها يقدمها "كاك بنك" بالتعاقد مع شركات الاتصالات في اليمن.
تمتاز هذه الخدمة بأنها خدمة سهلة وآمنة، تجعل من الهاتف المحمول بنكاً يتيح تحويل واستقبال الأموال وإتمام الكثير من المعاملات المالية الأخرى وذلك بطريقة سهلة وآمنة وسريعة وبرسوم رمزية، ويتم الحصول على هذه الخدمة عبر حساب يتم تفعيله برقم الجوال للشخص الراغب في الحصول على الخدمة، وهو نظام مالي مرتبط برقم الجوال، وتتم كل  التعاملات البنكية عبر الرسائل النصية SMS أو عبر التطبيق الخاص بالخدمة (كاك بنك موبايل موني) الذي يمكن تحميله من (Google Play).
إن خدمة "موبايل موني" من كاك بنك لا تشترط أن يكون لدى مستخدمها حساباً بنكياً، وإنما يكفي فقط أن يكون لديه هاتفاً محمولاً للاشتراك في الخدمة، ومن خلالها يمكنه سداد كافة الفواتير (انترنت، جوال، مياه، كهرباء، الهاتف الثابت)، فضلاً عن أنها وسيلة دفع الكترونية جديدة تمنح مستخدميها التسوق ودفع كلفة المشتريات والرسوم وميزة السحب النقدي من أحد فروع البنك او مكاتب الوكلاء المعتمدين من شركات الصرافة وغيرها، وتوفر لمستخدمها الوقت والجهد، حيث يمكنه إدارة كل ذلك وهو في منزله أوفي أي مكان آخر، كما أنها تجعل مستخدمها في أمان، ويمكنه السفر والتنقل دون أن يحمل النقود، بمعنى أن هذه الخدمة ذات كفاءة ويمكن استخدامها في أي وقت ومن أي مكان عبر الجوال وعلى مدار الساعة.
ثمة الكثير من المزايا التي تقدمها خدمة "موبايل موني" من كاك بنك لمستخدميها، حيث تُعد وسيلة سهلة ومميزة لاستخدام المرتبات ودفع الرسوم الحكومية، ووسيلة لتحصيل الاستحقاقات المالية، فضلاً عن أنها تتمتع بالسرية العالية ومراعاة الخصوصية.

هذه الخدمة المميزة "موبايل موني" من كاك بنك لها أهميتها في تنمية التعاملات البنكية في اليمن، وستجعل هذه الخدمة إلى جانب الخدمات المماثلة في البنوك الأخرى من المستحيل ظهور أزمة في السيولة، خاصة أن هذه الخدمات الالكترونية لها شأنها في تطوير النظام المالي والدخول في المرحلة المعروفة بـ"الشمول المالي".

جديد المحيط برس قد يهمك ايضاً:

 

 

 

---------------------------------------------------------------------------------------------------

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر