الرئيسية - المحيط اليمني - تعرف على الشخص الذي همس الرئيس الراحل صالح في اذنه قبل الافطار(أنا الذي اخترتك لموقعك، ولا تصدّق أن أحداً نصحني أو عرض اسمك) 
تعرف على الشخص الذي همس الرئيس الراحل صالح في اذنه قبل الافطار(أنا الذي اخترتك لموقعك، ولا تصدّق أن أحداً نصحني أو عرض اسمك) 
الساعة 02:30 مساءً (المحيط برس.متابعات)

 

يقول الديبلوماسي اليمني البارز والسفير السابق مصطفى نعمان... في سبتمبر (أيلول) 2003 بدأت الاستعداد للعودة إلى صنعاء بعد انتهاء فترة عملي المحدّدة قانوناً بأربع سنوات، وبحسب القواعد المعروفة، أقامت وزارة الخارجية الكندية حفل الوداع المعتاد في مقرّ الوزارة بحضور عدد من السفراء العرب، فجأة، دخلت مساعدة الوزير لتخبرني أن مكالمة عاجلة من صنعاء جرى تحويلها من السفارة إلى مكتب وزير الدولة فاستأذنت منه، وكان "الرئيس" على الخط ليبلغني بأنه اختارني (وكيلاً لوزارة الخارجية لشؤون الأميركتين وأوروبا والمنظمات الدولية)، شكرته، وعدت إلى الغرفة وأبلغت الوزير الذي اعتبر الأمر ترقية عظيمة.

عدت إلى صنعاء بداية أكتوبر (تشرين الأول) 2003، وذهبت إلى مقر الوزارة للسلام على وزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي، واكتشفت عدم وجود مكتب معدّ لي، حيث أنني كنت آخر القادمين إلى صنعاء من مجموعة الوكلاء (أربعة وكلاء ووكيل مساعد)، وهكذا بقيت لأكثر من أسبوعين في انتظار تجهيز المكتب.

كان محيّراً لي سبب اختياري وكيلاً في وزارة الخارجية لقطاع يبدو مهماً في ظاهره، وأثناء السلام على "الرئيس" في القصر الجمهوري في صنعاء خلال حفل الإفطار السنوي بدايات شهر رمضان، الذي اعتاد أن يدعو إليه عدداً كبيراً من المسـؤولين، وقادة الأحزاب، والشخصيات الاجتماعية والعسكرية، استوقفني وهمس في أذني (أنا الذي اخترتك لموقعك، ولا تصدّق أن أحداً نصحني أو عرض اسمك)، ظننت حينها أنني صرت محلّ ثقته.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر