الرئيسية - المحيط اليمني - عاجل وفي غاية الخطورة..اول رد فعل سعودي بعد اعلان عيدروس الزبيدي نفسه رئيسا للجنوب والرئيس هادي يجن جنونه بعد نشر هذه الصورة الرسمية ( صورة )
عاجل وفي غاية الخطورة..اول رد فعل سعودي بعد اعلان عيدروس الزبيدي نفسه رئيسا للجنوب والرئيس هادي يجن جنونه بعد نشر هذه الصورة الرسمية ( صورة )
الساعة 08:30 مساءً (المحيط برس - متابعات )

على الرغم من تأكيد اتفاق الرياض على عدم التصعيد الإعلامي إلا أن رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، أطاح بكل تلك الاتفاقيات عرض الحائط ونصب نفسه رئيساَ ناسياً أن الرئيس الوحيد هو عبد ربه منصور هادي.

وقالت مصادر مطلعة أن عدد من قيادات المجلس الانتقالي تلقت تأنيب من جهات سعودية عليا على خلفية عدم التزامها بما تم التوقيع عليه يوم الثلاثاء، بحسب موقع يمن تايم.

--------------------------------------------------------------------------------------------------

جديد المحيط برس قد يهمك ايضاً:

عاجل: الرئيس هادي يحسم امره وبطيح برئيس الوزراء من منصبه..والسعودية تباغت الجميع وتعلن تأييدها المطلق لهذا القرار والسبب صادم لا يخطر على البال 

 

عاجل:الرئيس هادي والجنرال الاحمر قيد الاقامة الجبرية..ووزير في الشرعية يباغت الجميع ويفجر فضيحة مدوية ويكشف حقيقة صادمة لا تخطر على البال 

 

عاجل: وزير في الحكومة الشرعية يصعق الرئيس هادي ونائبه الجنرال الاحمربهذا الطلب الصادم من السعودية..لن تصدق من هو الوزير وماذا طلب من السعودية 

 

عاجل وخطير:الزبيدي يصعق الرئيس هادي ويتحدى السعودية ويعلنها صريحة مدوية من قلب العاصمة السعودية..لاعودة للشرعية ودولة الجنوب ستقام رغم انف الجميع 

 

وتجلى ذلك واضحا من خلال صدور صحيفة 14 أكتوبر عدد الأربعاء والقابعة تحت سلطات المجلس الانتقالي بالقوة العسكرية.

وطبقا للمصادر فإن المجلس ألقى بالمسؤولية على رئاسة تحرير الصحيفة منوهاً إلى أن هناك وعود بالالتزام بما جاء في اتفاقية الرياض والتي ينص أحد بنودها على وقف التصعيد الإعلامي من كل الأطراف.

وكانت الحكومة اليمنية وقعت مع المجلس الانتقالي الجنوبي، بالعاصمة السعودية، الثلاثاء الماضي، اتفاق الرياض لتحقيق الاستقرار جنوبي اليمن.

وينص الاتفاق على “مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني”.

الاتفاق في ترتيباته السياسية ينص على تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى (24) وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعين الرئيس عبد ربه منصور هادي أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن.

كما ينص على عودة جميع القوات، التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه محافظات عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس/آب الماضي، إلى مواقعها السابقة وتحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوماً.

ومن المفترض أن ينهي “اتفاق الرياض” التوتر والتصعيد العسكري بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، على خلفية سيطرة قوات الأخير على العاصمة المؤقتة عدن، في العاشر من أغسطس الماضي، عقب معارك مع الجيش اليمني دامت عدة أيام وأسفرت عن سقوط نحو 40 قتيلاً وإصابة 260 آخرين، بحسب الأمم المتحدة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر