الرئيسية - المحيط اليمني - ليس الرئيس صالح ولا السعودية ولا الغشمي ...تعرف بالاسم على قاتل الشهيد إبراهيم الحمدي وكيف فعل ذلك بطريقة شيطانية لا تخطر على البال 
ليس الرئيس صالح ولا السعودية ولا الغشمي ...تعرف بالاسم على قاتل الشهيد إبراهيم الحمدي وكيف فعل ذلك بطريقة شيطانية لا تخطر على البال 
الساعة 09:32 مساءً (المحيط برس - متابعات )

كشف الصحفي اليمني المقرب من اسرة الرئيس الراحل صالح القاتل المباشر للرئيس السابق، عبر منشور له في صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. 

 

--------------------------------------------------------------------------------------------------

جديد المحيط برس قد يهمك ايضاً:

وزير سعودي من الاسرة السعودية الحاكمة يجن جنونه بعد قيام مجهولين بهذا الفعل الفاضح ضد فتاة سعودية ..شاهد التوجيهات المرعبة التي اصدرها الوزير (صورة)

 

فتاة سعودية متبرجة وفي غاية الجمال تستفز مطوع في قلب الشارع والنتيجة كارثية ومرعبة .. لقنها درسا لن تنساه ابدا لكنه تلقى عقاب صارم سيجعله يندم على فعلته

 

مغترب يهز كل دول مجلس التعاون ويصدم الجميع بفعل فاضح ومحرم شرعا و يمارس الفحاحشة بطريقة صادمة لم يسبق ان فعلها احد من قبل في اي دولة خليجية

 

ليست الاردن ولا تركيا ولا المغرب ...دولة عربية تنضم إلى حلف قطر وتوجه طعنة غادرة للسعودية .. وتبدأ أقوى تحرك منذ أزمة الخليج

 

ليست من الحوثي ولا من ايران ...صدمة كبيرة لكل اطياف الشعب السعودي بعد الاعلان رسميا من قبل السلطات السعودية عن هذه الكارثة المدمرة من دولة حليفة للسعودية

 

ليست السعودية ولا الامارات..الشيخ صادق الاحمر يرفع راية التحدي ويباغت الجميع بحليف قوي سيهزم ابو علي الحاكم شر هزيمة ( بيان + صورة مرعبة للحوثيين )

 

هل تذكرون الوزير الشجاع الذي رمى باستقالته في وجه هادي وغادر الرياض..شاهد الفضيحة التي كشفها قبل قليل ومسح بالرئيس هادي البلاط( صورة مفزعة لهادي )  

 

وردنا الان...المقاتلين العائدين من الحد الجنوبي السعودي يخرجون عن صمتهم ويباغتون التحالف والشرعية ويصدرون البيان رقم (1 )..صورة + نص البيان

 

وردنا قبل قليل..هادي يدق ساعة الصفر والجيش الوطني يباغت الانتقالي بضربة عسكرية قاصمة للظهر ويسيطر على هذه المنطقة بالكامل ويقبض على قيادي بارز في الانتقالي

 

في غاية الخطورة ..ابو علي الحاكم يباغت الجميع ويوجه ضربة ساحقة للجنرال الاحمر ووزير الدفاع المقدشي ويقصم ظهر الشرعية بهذا الانتصار الكاسح الذي لم يتوقعه احد

 

وردنا الان ...رئيس البرلمان يذهب لتقديم العزاء لكنه يتعرض لضرب مبرح واهانة جارحة ..لن تصدق كيف كانت ردة فعله التي صعقت الجميع

 

قطر تباغت السعودية والامارات وتختار هذه المحافظة اليمنية من بين كل المحافظات وتقدم لابنائها هدية لا تقدر بثمن ..لن تصدق ماذا قدمت قطر رغم ان الشرعية قطعت العلاقة معها

 

يمكنك ان تعود شاب وفحل كالاسد حتى لو تجاوز عمرك 60 عاما ..عليك فقط تناول هذه الفاكهة اللذية طازجة او اعصرها وستقوم بالواجب مع زوجتك وزيادة

 

وردنا الان ...اطائرة اماراتية مقاتلة تبستهدف قوات الشرعية وتتحدى القوات السعودية في الجنوب والمحافظ يستغيث بالرئيس هادي ..تفاصيل مرعبة

 

صدمة كبيرة للزوج القطري بعد قيام زوجته الفنانة الاماراتية احلام بهذا العمل الفاضح في غرفة الفنان راغب علامة ( شاهد الفيديو الفاضح للفنانة احلام مع راغب علامة )

 

قيادي حوثي كبير يصعق عبد الملك الحوثي وكل القيادات الحوثية ويتفاخر بجمال زوجته  وابنته المراهقة ( شاهد 2 صور جميلة وفاضحة بالشعر المندوش للزوجة وابنتها )  

 

ليست أمريكا ولا أوروبا..الاباء والاخوة يقيمون علاقة اثمة مع بناتهم وخواتهم ( زنا محارم ) في هذه الدولة العربية المحافظة جدا ..لن تصدق من هي هذه الدولة 

 

وردنا الان ...سعودي امسكو بأخته بعد اقدامها على هذا العمل الفاضح والمحرم شرعا فجن جنون ( شاهد ماذا فعلت اخته وكيف كانت ردة فعله الجنونية )  

 

خطوة واحدة من امير قطر ستصعق الامارات وتجعل ولي العهد السعودي يطير فرحا...هل يفعلها الامير القطري

 

عـــاجل : الملك سلمان يصدر أمرًا ملكيًا عاجلًا بإعدام هذه الشخصية السعودية التي سببت كوارث بشرية للمغتربين والسعوديين

 

وردنا الان..الرعب والهلع يسيطر على كل الوزراء الشماليين والجنوبيين بعد الاعلان رسميا عن هذا الامر الخطير الذي سيدفعهم لترك الشرعية وطلب اللجوء الى اية دولة

الصحفي محمد عايش رداً على اتهام جماعة الحوثي لصالح بقتل الرئيس الحمدي بقوله، قد يكون علي عبد الله صالح من قتل الحمدي، وقد لا يكون، إذ ليس لدينا بشأن ذلك غير مقولات واتهامات خصومه فحسب.. حد وصفه.

مضيفاً،  وإن يكن "صالح" قاتلاً "محتملاً" وعلى سبيل الفرض، فإن الحوثيين قتلة "أكيدون"، وعلى سبيل القطع لا مجرد الاحتمال.

وقال عايش ان الحوثيون هم قتلة الحمدي وكذلك من قاموا بقتل صالح، قتلوا "صالح" وقتلوا "الحمدي" أيضاً.

واكد بان جماعة الحوثي قتلوا صالح مباشرةً غدراً وهو حليف لهم بقوله : "قتلوا الأول، مباشرةً.. خيانةً وغدراً.. بينما كان حليفا لهم ويقاتل في خندقٍ واحدٍ معهم. وقتلوا الثاني عبر قتلهم لمشروعه الوطني الذي أحبه الناس، وأيدوه، لأجله."

وكرر عايش اتهامه، قتل الحوثيون إبراهيم الحمدي حينما قتلوا مشروعه "الجمهوري" واستبدلوه بمشروع "الولاية" الفاسد، مع كثير من النفاق والمغالطة.. قتلوا الحمدي حين قتلوا مشاريعه في التحرر من الوصاية، واستبدلوها بواقعٍ لم يعد فيه بلدٌ من بلدان المنطقة، ولا طرف من أطراف القوى الدولية إلا ويجد نفسه "وصياً" على اليمن، ونافذاً عليها، وصاحب موطئ قدم فيها، من السعودية والإمارات وعمان وقطر وتركيا وإيران وحزب الله، إلى أمريكا وبريطانيا وروسيا وأوروبا.. وكل من هب على أرجله أو دب على وجهه. قتلوا الحمدي حين قتلوا مشروعه التنموي "التعاوني" واستبدلوه بمشاريع الإتاوات والضرائب والجبايات التي تخطف أرزاق الناس وتسرق اللقمة من أفواه أطفالهم (مثلاً: أوصل الحمدي الطرق إلى كل مديريات الشمال، وأكملها صالح ليصل بها إلى كل قرى اليمن، شمالا وجنوبا، فيما الحوثيون لم يعالجوا خلال السنوات الخمس حتى مطب واحد في أي من هذه الطرق، إنهم فقط آلة للنهب والادعاء).

واضاف، قتلوا الحمدي حين قتلوا كل ما كان، وما زال، يمثله لليمنيين من رمزية "وطنية" "وحدوية" جامعة، لا عصبوية ولا مناطقية، واستبدلوا كل ذلك بعصبوية منطقتهم (صعدة) وسلالتهم (الهاشمية) ومذهبهم (الزيدية) وجغرافيتهم (القبلية).. قتلوا الحمدي كما قتلوا معه كل أحرار ومناضلي اليمن، بمن فيهم المناضلون الهاشميون بل وحتى المناضلين من آل حميد الدين؛ عندما أجهزوا على مشروع ومبادئ وأمثولات الحركة الوطنية الممتدة منذ عشرينيات القرن المنصرم وحتى ما قبل عشر سنوات.

واشار، لم يعد هناك مكسب من مكاسب الحركة الوطنية، الكبرى والصغرى، إلا وانهار تحت ضربات المعول الحوثي: من مكتسب "الدولة" إلى "الجمهورية" إلى "الوحدة" إلى السيادة إلى الحرية الى الديمقراطية إلى التعددية إلى التنمية... إلى كل شيء. ولهم في ذلك بالطبع شركاء كثر، لكنهم بين الأسوأ منهم، والأكثر صلفاً.

مضيفاً، قتلتم اليمن، وكل شيء جميل في اليمن.. وكل ذكرى طيبة لليمن، بما فيها ذكرى الحمدي.

وفي نفس السياق، قال، ومع ذلك لا تزال لديكم الجرأة على فتح ملفات الكيد السياسي وكأنكم قد أوصلتم البلاد وناسها إلى مصاف سويسرا والنرويج، ولم تخسفوا بها إلى أدنى من درك الصومال وأفغانستان.

مختتماً حديثه، حاكموا أنفسكم وراجعوها إن كان لديكم متسع للمحاكمة والمراجعة.. حاكموها قبل أن يحاكمكم التاريخ.. وسيفعل في كل الأحوال.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر