الرئيسية - المحيط اليمني - وردنا الان ...بعد الاتفاق بين ولي العهد السعودي وولي عهد ابو ظبي للاطاحة بهادي والجنرال الاحمر ”هادي“ يستعين بـ”المانيا“ و ” والجنرال الاحمر “ يبلغ ”واشنطن“ رسالة حازمة
وردنا الان ...بعد الاتفاق بين ولي العهد السعودي وولي عهد ابو ظبي للاطاحة بهادي والجنرال الاحمر ”هادي“ يستعين بـ”المانيا“ و ” والجنرال الاحمر “ يبلغ ”واشنطن“ رسالة حازمة
الساعة 09:42 مساءً (المحيط برس - متابعات)

استقبل الرئيس عبدربه منصور هادي، الْيَوْم الاربعاء 20 مارس/آذار، السفير الألماني لدى اليمن كارولا مولر هولتكمير.

وخلال البقاء قال ”هادي“ “سنظل دوماً دعاة سلام ووئام باعتباره خيارنا الدائم وانطلاقا من مسؤولياتنا الوطنية والإنسانية تجاه وطننا وشعبنا وقدمنا في سبيل ذلك التنازلات تباعا لمصلحة الأمن والسلام والاستقرار المنشود المرتكز على قرارات الشرعية الدولية وفِي مقدمتها القرار 2216“.

واستعرض الرئيس خلال اللقاء تجربة الحوار الوطني والاستفادة من تجارب الدول الاتحادية الناجحة ومنها ألمانيا الاتحادية التي زارها عدداً من لجان الحوار الوطني المتخصصة.

ونوه الى أهمية تنفيذ اتفاق استوكهولم المتصل بالحديدة باعتباره حجر الزاوية والمؤشر الحقيقي على مصداقية خطوات بناء الثقه وتحقيق السلام التي تؤكد المؤشرات على الأرض بان الانقلابيين لا يكترثون لذلك مطلقاً كما هو عهدهم على الدوام لا يلتزمون باي تفاهمات أو اتفاقات يوقعونها.

من جانبها عبرت السفيرة الألمانية عن سرورها بهذا اللقاء للوقوف على مستجدات الأوضاع المتصلة بالشأن اليمني وخطوات السلام وآفاقه المتاحة.. مؤكدة على دعم بلادها للرئيس والدور الذي يقوم به لمصلحة وطنه وشعبه.. متمنياً ان تثمر تلك الجهود في إحلال السلام الذي يستحقه الشعب اليمني.

في السياق، إلتقى نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، اليوم الأربعاء، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى بلادنا ماثيو تولر، لمناقشة الأوضاع والتطورات على الساحة الوطنية.

وأكد نائب الرئيس خلال اللقاء بأن الشرعية قدمت الكثير من التنازلات في سبيل إنجاح إتفاق السويد، فيما قوبلت تلك التنازلات بتعنت ورفض مليشيات الحوثي وصمت المجتمع الدولي شجع الحوثيين على استمرار تعنتهم واستهتارهم بكل الجهود المبذولة في إحلال السلام.

وأشار الفريق محسن إلى الإنتهاكات التي ارتكبتها المليشيات الإنقلابية منذ بداية انقلابها على الشرعية والتي كان آخرها الحرب الغاشمة والإبادة الجماعية لأبناء منطقة حجور كشر بمحافظة حجة وما مارسته من قتل وتدمير وتفجير منازل المواطنين وتشريد السكان وضرب الصواريخ البالستيه على المدنيين والنساء والأطفال وتهجير المديرية بكاملها.

ونوه نائب الرئيس إلى إستعداد الحكومة لتسهيل أعمال الإغاثة الإنسانية في المناطق المحررة من محافظة الحديدة وفي جميع مناطق الشرعية و العمل على تخفيف معاناة الشعب اليمني.

وأكد نائب الرئيس أن الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية تمضي وفق خطة مدروسة لتحسين الأداء في المناطق المحررة وتعزيز مبادئ الشفافية والنزاهة وتحسين الخدمات، ومن أولويات الشرعية أيضاً القضاء على الإرهاب واستعادة الدولة اليمنية.

من جانبه عبر السفير الأمريكي عن سعادته بهذا اللقاء.. مؤكداً على استمرار بلاده في الوقوف إلى جانب الشعب اليمني وتعزيز العلاقات والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

ويرى مراقبون ان تحركات هادي ونائبه الاحمر جاءت على خلفية الحديث عن رغبة دول التحالف وخاصة الامارات والسعودية بتغيير اعلى القيادات فيها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر