الرئيسية - المحيط اليمني - السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار يرأس لقاء موسع للشيوخ والشخصيات الإجتماعية ويدعوهم الحفاظ على استقرار المهرة
السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار يرأس لقاء موسع للشيوخ والشخصيات الإجتماعية ويدعوهم الحفاظ على استقرار المهرة
الساعة 11:30 مساءً (المحيط برس)


ترأس السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار رئيس المجلس العام لأبناء محافظتي المهرة وسقطرى صباح اليوم الأربعاء الموافق ٢٧ /٣ / ٢٠١٩  اللقاء الموسع للشيوخ والوجهاء والأعيان والشخصيات الاجتماعية في محافظة المهرة بحضور الشيخ صالح عليان وكيل م.المهرة و الشيخ توكل ياسين عضو مجلس الشورى .

وفي اللقاء  رحب السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى  بكل الحاضرين  من الشيوخ والوجهاء والأعيان والشخصيات الاجتماعية والسياسية ،شاكرا تلبية دعوة الحضور، وذلك للتشاور  والتحاور ومناقشة  الأوضاع المحلية الطارئة في الساحة والذي لا يخفى على أحد ماتمر به المهرة  من مؤشرات خطيرة ستجرنا إلى الفوضى  وعدم الاستقرار والى  تفكك نسيجنا الاجتماعي.

و لفت  السطان  عبدالله  في كلمته نحن اليوم تقع علينا مسؤولية مشتركة للحفاظ على استقرار المهرة والنأي بها بعيدا عن المخاطر ودوائر الصراع .

وقال  لقد كانت المهرة في السابق آمنة ومستقرة بفضل من الله عز وجل اولٱ وتلاحم  أبنائها وقوة ترابط النسيج الاجتماعي ثانيا  واليوم نجد أنفسنا في وضع مختلف غير السابق مشددا في حديثه علينا أن نعزز من تلاحمنا وان نعمل من أجل المصلحة العامة لهذه المحافظة  لأننا نشعر بالخطر من التشظي والانقسام  ليس على النسيج الاجتماعي ولكن حتى على مستوى القبيلة الواحدة والأسرة الواحدة

وأشار السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار في كلمته  "نحن في المجلس العام  نعترف بوجود قصور وبعض من الإخفاقات في عملنا ونتحمل جزء من كل ذلك ، ولكننا بالمقابل قدمنا الدعم في مختلف المجالات  الخدماتية والإنسانية وسنستمر في   تقديم  الدعم  والعطاءات بما نستطيع للمهرة وسقطرى ونسعى بإذن الله في تصحيح الإشكاليات وتحريك الركود في المجلس العام وسنكون عند حسن الظن والثقة عند أبناء محافظة المهرة التي اوليتموها لنا ".

و اكد سلطان المهرة بن عفرار بكلمته  أننا نعمل تحت قيادة السلطة السياسية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ودول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية وليس لنا مصار آخر.

و دعا بن عفرار  لبذل مزيدا من الجهود والعمل المشترك في  الحفاظ على مصلحة المحافظة وامنها واستقرارها ، وبعد ذلك ترك المجال للشيوخ والشخصيات الاجتماعية بالحديث  حيث أكد واجمع المتحدثون على وحدة الصف والحفاظ على النسيج الاجتماعي وتغليب المصلحة العامة والحفاظ على أمن واستقرار المحافظة وعدم السماح بزج المحافظة في أتون الصراعات .وقدر خرج اللقاء الموسع ببيان اجمع عليه الجميع.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر