2019/12/08
شابة سعودية شجاعة وجريئة تثلج صدور كل بنات المملكة بعد رفعها رسميا قضية ضد والدها.. شاهد كيف صعقت القاضي بما فعله والدها ودمر حياتها

تقدمت فتاة برفع قضية ضد والدها في المملكة العربية السعودية، بعدما رفض 11 عريسًا تقدموا لخطبتها.

وقالت الفتاة إنها تبلغ من العمر 35 عامًا، وسبق أن تقدم لها 10 عرسان على مدى 5 سنوات، إلا أن والدها رفضهم جميعًا، وامتنع عن زواجها دون الاهتمام بتقدمها في العمر، حسب صحيفة "عكاظ" المحلية.

وأضافت: "كان والدها يرفض ويمتنع بحجج واهية، تارة أن العريس غير مناسب، وتارة أنها تستحق أفضل من هذا، وتارة يشكك في أن العريس طامع في راتبها".


 
ومضت قائلة: "كنت مطيعة ولا حيلة لي من أمري، وألتزم بتسليمه راتبي نهاية الشهر، وأحتفظ بمصروفي الشخصي".

وأشارت إلى أنها لجأت إلى القضاء، بعدما توصّلت إلى قناعة الاستعانة بمحامية لإثبات تضررها.

ولفتت إلى أن المحامية، قدمت ما يثبت صلاحية العريس وتقواه، وصدر حكم بنقل ولاية زواجها إلى محكمة الأحوال الشخصية بجدة، وصادقت محكمة الاستئناف على الحكم.


 
وتابعت، أنها اتخذت قرارها بعد أن فهمت حقها في الزواج رغم تباطؤ وتلكؤ والدها ورفضه المستمر للعرسان، "لا أتمنى أن يُفهم حصولي على الحكم عقوقًا لوالدي".

ويذكر أن إحصائية وزارة العدل حول متوسط إجمالي قضايا "العضل" الواردة للمحاكم خلال السنوات الثلاث الأخيرة بلغ متوسطه (750) قضية في السنة الواحدة، وفقًا لـ"عكاظ".

وكانت هيئة حقوق الإنسان، أكدت أن قضايا "العضل" التي يمارسها بعض الآباء لمنع بناتهم من حق الزواج تعد من الجرائم التي تمس حقوق الإنسان وكرامته، وتنتهك الحق في تكوين الأسرة، وتخالف كافة القوانين والأنظمة، إضافة إلى أنها ممارسة محرمة شرعًا.


 
وأوضحت هيئة حقوق الإنسان، في بيانٍ لها أن قضايا "العضل" تعد أحد أشكال الإيذاء المجرّمة، بموجب نظام الحماية من الإيذاء، مشيرة إلى أنها تتابع مع الجهات المختصة إجراءات معالجتها بما يكفل توفير الحماية اللازمة للحالات، والبت في قضاياهن ومعالجتها، وضمان متابعة حالاتهن.

 

تم طباعة هذه الخبر من موقع المحيط برس www.almoheetpress.net - رابط الخبر: https://almoheetpress.net/news18015.html