2020/09/20
قناة المسيرة تغضب الشرعية ودول التحالف بقرار عسكري في غاية الخطورة

قال القيادي الحوثي البارز أبو علي الحاكم إن قرار دخول مدينة مأرب شمالي شرقي اليمن "قرار سيادي وطني" و "خط أحمر" ولن تسمح جماعته لأي كان بالتدخل في "قراراتها السيادية" على حد تعبيره.

واتهم الحاكم الذي يشغل منصب رئيس هيئة الاستخبارات والاستطلاع العسكرية التابعة للجماعة، الدول التي عبرت عن قلقها من الأعمال التي وصفها بـ"المشروعة" لقوات جماعته في مواجهة من وصفهم بـ" القاعدة وداعش"، بالتورط في دعم "الجماعات الإرهابية"، وفقاً لقناة "المسيرة".

وحذر الحاكم من أن "هيئة الاستخبارات والاستطلاع لديها وثائق دامغة تكشف حقائق داعمي ومساندي الإرهاب في مأرب".

وقال الحاكم إن "تحرير مأرب قرار وطني سيادي والشعب اليمني يرفض بأشد العبارات التدخل في شؤونه الداخلية".

وكانت الأمم المتحدة وعدة دول أعربت عن قلقها البالغ من تصاعد عمليات الحوثيين العسكرية الهادفة لإسقاط مأرب، داعية إلى "وقف فوري لإطلاق النار" في المدينة التي يقطنها ملايين النازحين ، لدواعي إنسانية.

ويوم أمس السبت، دعت الحكومة الشرعية مجلس الأمن الدولي، والأمم المتحدة، ومجلس حقوق الإنسان إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة التصعيد العسكري الحوثي على مأرب وتداعياته الخطيرة على حياة ملايين المدنيين والنازحين في المدينة.

وطالبت بإتخاذ الإجراءات العاجلة للحيلولة دون ارتكاب ابادة جماعية ومجازر بحق السكان المحليين وأبناء القبائل في المحافظة.

وحشد الحوثيون مؤخراً آلاف المقاتلين وشنوا هجوما هو الأكبر على المحافظة النفطية منذ اندلاع الحرب عام 2015.

تم طباعة هذه الخبر من موقع المحيط برس www.almoheetpress.net - رابط الخبر: https://almoheetpress.net/news25442.html